التأثير الاقتصادي لشركة لوا

تهدف شركة لوا لخلق فرص عمل ورفع مستوى دخل الأفراد في الأسواق التي تخدمها.

وذلك من خلال إتاحة الفرصة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة للحصول على تمويل من أجل شراء الممتلكات والسلع مما يساعدها في الحصول على دخل أكبر وتعيين المزيد من الموظفين. مما ينعكس إيجابياً على الاقتصاد ككل. و لقد منحت شركة لوا تمويل بقيمة 2.9 مليون دولار أمريكي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الاْردن. في هذه المقالة نقدر حجم التأثير الكلي على الاقتصاد باستعمال نموذج ليونتيف. ومن خلاله نستطيع احتساب النتائج الصادرة عن مبلغ تمويلي معين.

نفخر بإعلان أن تمويلنا بمبلغ 2.9 مليون دولار ساهم في:

إسناد 205 وظائف في الأردن
زيادة دخل الأردنيين بما يعادل 778,948 دولار
زيادة إنتاجية الاقتصاد الأردني بما يعادل 5.78 مليون دولار

منهجية حساب المدخلات و المنتجات

تعتمد دراستنا على نموذج ليونتيف للمدخلات والمخرجات1 والتي تحسب تأثير لوا الاقتصادي لكل حملة تمويلية. ثم نستخدم آلية الباحث أسامة الزعبي لإحتساب المضاعفات الاقتصادية.2 والمستنبطة عن معلومات دائرة الإحصاءات العامة للمملكة الأردنية الهاشمية. إن هذه المضاعفات الاقتصادية تقدر عدد الوظائف وقيمة الدخول والناتج الإجمالي الناجم عن زيادة وحدة اضافية من الطلب النهائي لكل قطاع صناعي أردني.

على سبيل المثال: تمويل سوبرماركت لشراء مخزون من الخضار بقيمة 50,000 دولار من مُزارع اردني ستحقق زيادة طلب نهائي على القطاع الزراعي بالشكل الآتي؛

على طول السنة نجد أن زيادة 50,000 دولار من الطلب النهائي في قطاع الزراعة تدعم 13 وظيفة و تولد 22,000 دولار من الدخل الإضافي للمزارعين وتضيف 178,000 دولار من الإنتاج الإضافي للاقتصاد الأردني.

حجم هذه الإضافات يختلف حسب القطاع. فنرى أن القطاع الصناعي يعطي ناتج اكبر بينما قطاع المقاولات يوظف أكبر كمية من الناس.

يوضح الجدول أدناه الفروقات بين القطاعات الخمسة الرئيسية التي تمولها شركة لوا:

أكبر خمس قطاعات تابعة للوا
التمويل اللازم لدعم وظيفة واحدة
الدخل الاضافي الناتج عن كل 1,000$ ممول
زيادة الإنتاج لكل 1,000$ ممول
تجارة التجزئة والجملة
$6,540
$448
$2,610
الصناعة
$17,437
$399
$5,231
الزراعة
$3,777
$440
$3,560
الاتصالات
$19,348
$380
$1,940
المقاولات
$1,861
$866
$4,360


تبين هذه المضاعفات الاقتصادية التأثير المباشر والتأثير غير المباشر والتأثير الناجم عن القروض التي تمنحها لوا للشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن. حيث أن شراء البضائع والمعدات اللازمة لهذه المؤسسات من عدة جهات محلية ودولية يدور عجلة الاقتصاد الأردني

1) التأثير المباشر: التمويل الأساسي (قيمة الأصل المشترى)
2) التأثير غير المباشر: الدخل المحقق للجهات الممولة من قبل لوا
3) التأثير الناجم: الحركة الاقتصادية التي تولّد نتيجة زيادة دخل موظفين المشروع و اصحاب القروض و اصحاب الشركات الموردة

يشترط نموذج تمويل المرابحة على شراء سلع وأصول والذي تمكّننا من تحديد أي من القطاعات الاقتصادية ستتأثر بالمبلغ الممول. باستخدام المضاعفات الاقتصادية الملائمة لكل قطاع نستطيع أن نحسب التأثير الاقتصادي بدقة متناهية. ويشار إلى أن هنالك 15 قطاع رئيسي في الأردن حسب تصنيفنا.

طريقة احتساب التأثير الاقتصادي للواردات

تقريبا 45 ٪ من تمويل لوا تقريبا معني بشراء أصول من خارج الاْردن. ولا ينتج هذه التمويل طلب نهائي بالأسواق الأردنية. ولذلك تبنى آلية حساب تأثير هذه الحملات على الربح الذي يولّد من خلال إعادة بيع المواد المستوردة في السوق المحلي.

على سبيل المثال إذا استورد المقترض قماش تركي بقيمة 50,000 دولار ثم باعه بهامش ربح 14٪ فإن هذه الحملة تضيف 5,600 دولار من الطلب النهائي (هامش الربح) و ليس 50,000 (قيمة البضاعة).

الأصول المحلية الأصول المستوردة
حجم تمويل لوا $1.6 مليون (%55) $1.3 مليون (%45)
الوظائف المدعومة 185 20
الدخل المولّد $696,943 $82,005
حجم الإنتاج $5,297,358 $477,775

وبناء على ذلك فإن 45 ٪ من حملات لوا تساهم بما لا يتجاوز عن 10٪ فقط من تأثير لوا الاقتصادي. وفي نفس الوقت وبالآن نفسه فإن 55٪ من الحملات تشكّل 90٪ من تأثير لوا الاقتصادي.

النتيجة النهائية:

بعد احتساب تأثير كل حملة بذاتها حسب القطاع ومكان الشراء (أي إذا ما كانت الأصول محلية أم مستوردة) تبين لنا أن كل دولار نصرفه ينتج ما يعادل 2.02 دولار. وأن كل 13,941 دولار من التمويل يدعم وظيفة واحدة ويخلق 3,798 دولار من الدخل الإضافي.

الآلة التفاعلية أدناه تتيح لك قياس تأثير استثماراتك عبر منصة لوا:

اضغط هنا للحصول على تمويل لشركتك


Click here to read this post in English.

  1. Leontief, W., (1996). “Input-Output Analysis”, in (ed.) Input-output Economics, Oxford University Press, London.
  2. Al Zoubi, Osama, (2013). “Economic Multipliers for Jordanian Economy: (Input-output Analysis)”, Global Journal of Management and Business Research, Vol 13, Issue 7.